المفكر والمحاضر العالمي منصور المغربي نائب رئيس النقابة العامة لمدربي التنمية البشرية
مرحبا بكم في
المنتدى الرسمي للمحاضر الدولي منصور المغربي
المفكر والمحاضر العالمي منصور المغربي نائب رئيس النقابة العامة لمدربي التنمية البشرية

محاضر ومدرب محترف في التنمية البشرية - البرمجة اللغوية العصبية- استشارات نفسية وتربوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المحاضر الدولي منصور المغربي خبير تطوير الذات يقيم الآن دوراته بجميع محافظات مصر وكذلك العالم العربي ويسعدنا تشريفكم
دوراته التدريبية التي يقدمها: * كيف تحفظ القرآن فى 56يوما. * دبلوم خدمة العملاء. * مهارات العرض والتقديم. * غير نفسك . * كيف تصبح وزيرا. * التميز الدراسي. * دبلوم البرمجة اللغوية العصبية. * ممارس البرمجة اللغوية العصبية. * دبلوم استراتيجيات تطوير الذات. * نعم تستطيع. * 30 طريقة للتأثير. * العلاج بالتنويم الإيحائي. * دلالات الألوان والكلمات وتأثيرها على الجسم. * كيف نتعامل مع الأبناء. - ماذا تريد من ابنك ان يكون - انا بكرهك. - بناء التقدير الذاتي. - الصفات السيئة لدى ابنائنا وكيفية التخلص منها. - تعلم كيف تقول (لا). - ابني ثانوية عامة. - ابني مراهق. * دبلوم العلاقات الاسرية. - كوني سكرتيرة زوجك. - الالتقاء الروحي والتقبل النفسي. - اينا اكثر عطاءا. - المشكلات الزوجية اسباب وحلول. - التخلص من المشاعر السلبية. - اتخاذ القراروالمشاركة المجتمعية. - أشعرني اني مسموعة(ادارة الحوار). * عذرا معلمي سأبقى محلقا. * تقوية الذاكرة. * احتراف فن التعامل مع الآخرين. * قوة تأثير الكلمات. * مخاطبة العقل اللا واعي. . * كيف نصفي أذهاننا قبل الامتحان. * حلمك سر قوتك. * اعرف نفسك. * الابتكار في القيادة. * فن اتخاذ القرار. * فريق العمل. * المسئولية. * أساليب التفكير. * القبعات الست للتفكير. * الخريطة الذهنية. * القراءة السريعة. * مهارات التدريس الفعال. * مهارات الاتصال. * لغة الجسد. * دورة الخروج من الجسد. * كن مدير نفسك. * الشخصية الناجحة. * التخطيط. * من أجل حياة أفضل. * صناعة الأهداف. * إدارة الوقت. * إدارة الأزمات. * إدارة الجودة الشاملة. * نموذج بلوم وكيفية تحديد الأهداف المدرسية. * مهارات المدرب المتميز * دورة المدرب المعتمد TOT * دورة المدرب المتقدم * دورة المدرب المحترف PTP =========== ثم تحت الإعداد : ------------- أخطر 10استيراتيجيات عرفها العالم والتى تعتبر سبق فى تاريخ التنمية البشرية (استيراتيجيات النور والنار)
يعلن مركز خدمة المجتمع بجامعة القاهرة عن اقامة دورات المدرب المعتمدtot والمدرب المحترفptp تمنح شهادة معتمدة من جامعة القاهرة ويمكن التصديق عليها من الخارجية المصرية للحجز والاستعلام 014323546 0118647050 m.prof13@yahoo.com
الآن _حاليا في الأسواق الإصدار الأخير للمحاضر الدولى منصور المغربي_استيراتيجيات برمجة العقل على حفظ القرآن
قاعة التدريب عن بعد - http://ibahd.s4.roomsserver.com/

شاطر | 
 

 المغربى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منصور المغربي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 203
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/11/2008

مُساهمةموضوع: المغربى   الأحد يناير 11, 2009 5:21 pm

حفريات أنصار التطور الزائفة الخاصة بالطير-الديناصور

لا شك في أن انهيار ادعاءات أنصار التطور المتعلقة بحفريات مثل الأركيوبتركس أوصلهم الآن إلى طريق مسدود تماما حول أصل الطيور. لذا، اضطر بعض أنصار التطور للجوء إلى الأساليب التقليدية، أي التزييف. ففي التسعينيات، تلقى الجمهور عدة مرات إرهاصات "بالعثور على حفرية نصفها ديناصور ونصفها طير". ونشرت وسائل الإعلام الداعمة لأنصار التطور صورا لتلك الكائنات التي أطلق عليها "الطيور-الديناصورات" وبدأ العمل بالتالي في حملة دولية. ومع ذلك، سرعان ما بدأ يظهر أن الحملة استندت إلى التناقض والتزييف.

وكان أول بطل للحملة ديناصورا يدعى سيناصوروبتركس Sinosauropteryx تم اكتشافه في الصين في سنة 1996. وقُدمت الحفرية للعالم بأسره بوصفها "ديناصورا ذا ريش"، وتصدرت أخبارها عددا من عناوين الصحف. ومع ذلك، كشفت التحاليل المفصلة في الشهور التالية أن التراكيب التي صورها أنصار التطور بإثارة على أنها "ريش طير" لا تمت في الواقع للريش بصلة.

هكذا قُدمت المسألة في مقالة بعنوان "نتف الريش من الديناصور ذي الريش" “Plucking the Feathered Dinosaur” في مجلة ساينس Science:

"قبل عام واحد بالضبط، أثار علماء الحفريات ضجة حول صور ما أطلق عليه "الديناصور ذو ريش"، التي تم توزيعها في أروقة الاجتماع السنوي لجمعية الحفريات الفقارية. وقد تصدرت الصفحة الأولى لجريدة نيويورك تايمز عينة السيناصوروبتركس المأخوذة من التكوين اليزيني Yixian Formation في الصين، ورأى البعض أنها تؤكد الأصول الديناصورية للطيور. ولكن في اجتماع جمعية الحفريات الفقارية لهذا العام، الذي عقد في شيكاغو أواخر الشهر الماضي، كان الحكم مختلفا بعض الشيء: فقد قال ما يقرب من ستة علماء حفريات غربيين ممن شاهدوا العينات إن التراكيب ليست ريشا حديثا... ويعتقد عالم الحفريات لاري مارتن من جامعة كنساس بلورنس أن التراكيب هي عبارة عن ألياف كولاجينية بالية تحت الجلد، وبالتالي ليست لها أي علاقة بالطيور".41

وفي سنة 1999، هبت مرة أخرى عاصفة "الطير-الديناصور". إذ قُدمت للعالم حفرية أخرى اكتشفت في الصين بوصفها "دليلا مهما على التطور". وقامت مجلة ناشونال جيوجرافيك National Geographic، أصل الحملة، برسم ونشر صور خيالية "لديناصور ذي ريش" مستوحاة من الحفرية، وتصدرت هذه الصور عناوين الأخبار في عدد من البلدان. وأطلق في الحال الاسم العلمي أركيورابتور لياونِنجنسز Archaeoraptor liaoningensis على هذا النوع، الذي قيل إنه عاش قبل 125 مليون سنة مضت.

ومع ذلك، كانت الحفرية مزيفة لأنها ركِّبت بمهارة من خمس عينات منفصلة. وبعد عام واحد، أثبتت مجموعة من الباحثين، كان من بينهم أيضا ثلاثة علماء حفريات، زيف هذه الحفرية بمساعدة التصوير المقطعي بالأشعة السينية عن طريق الكمبيوتر. وفي الواقع كان الطير-الديناصور من تدبير أحد أنصار التطور الصينيين. إذ شكل الهواة الصينيون الطير-الديناصور من 88 عظمة وحجر بعد لصقها بالغراء والإسمنت. وتشير البحوث إلى أن الأركيورابتور قد بُني من الجزء الأمامي لهيكل عظمي خاص بطير قديم، وأن جسمه وذيله تضمنا عظاما من أربع عينات مختلفة. ونشرت المجلة العلمية ناتشر مقالة وصفت فيها التزييف على هذا النحو:

"تم الإعلان عن حفرية الأركيورابتور بوصفها "الحلقة المفقودة" وزُعم أنها ربما كانت أفضل دليل منذ الأركيوبتركس على أن الطيور تطورت، في الواقع، من أنواع معينة من الديناصورات آكلة اللحوم. ولكن، تبين أن الأركيورابتور تزييف تم فيه تجميع عظام طير بدائي وديناصور دروماصوري غير قادر على الطيران... وقد تم تهريب عينة الأركيورابتور، التي قيل إنها جُمعت من تكوين جيوفوتانج الذي ينتمي إلى العصر الطباشيري المبكر في لياونِنج، خارج الصين ثم بيعت فيما بعد في السوق التجارية بالولايات المتحدة.... ونستخلص من ذلك أن الأركيورابتور يمثل نوعين أو أكثر من الأحياء وأنه جُمِّع من عينتين مختلفتين على الأقل، بل ربما من خمس عينات مختلفة..."42

ولكن كيف استطاعت الناشونال جيوجرافيك أن تقدم إلى العالم بأسره مثل هذا التزييف العلمي الهائل بوصفه "دليلا مهما على التطور؟" تكمن الإجابة على هذا السؤال في أوهام المجلة التطورية. فبما أن الناشونال جيوجرافيك كانت تؤيد الداروينية تأييدا أعمى ولم تتردد في استخدام أي أداة دعائية ترى أنها في صالح النظرية، فقد انتهى بها الأمر إلى خلق فضيحة جديدة تشبه "فضيحة إنسان بِلْتداون" Piltdown man scandal”".

كما قبل العلماء من أنصار التطور الأوهام التي رددتها الناشونال جيوجرافيك. وأعلن دكتور ستورس إل. أولسون Storrs L. Olson، رئيس قسم علم الطيور بالمعهد السِّمِثسوني الأمريكي الشهير، أنه حذر في السابق من أن الحفرية زائفة، ولكن إدارة المجلة تجاهلت تحذيراته. وفي رسالة إلى بيتر رافين Peter Raven من مجلة الناشونال جيوجرافيك، كتب أولسون:

"قبل نشر المقالة المعنونة "الديناصورات تتخذ أجنحة" في عدد تموز/ يوليو 1998 من مجلة ناشونال جيوجرافيك، دعاني لو مازاتِنتا، مصور مقالة سلوآن، إلى الجمعية الوطنية الجغرافية National Geographic Society لمشاهدة الصور التي التقطها للحفريات الصينية وللتعليق على التحيز الموجود في القصة. في ذلك الحين، حاولت أن أنقل للقائمين على المجلة حقيقة أن هناك وجهات نظر بديلة تلقى تأييدا قويا تخالف ما تنوي الناشونال جيوجرافيك تقديمه، ولكن اتضح لي في النهاية أن الناشونال جيوجرافيك لم تكن مهتمة بأي شيء عدا المبدأ الدوغماتي الغالب بشأن تطور الطيور عن الديناصورات".43

وفي تصريح لصحيفة يو. إس. إيه توداي USA Today، قال أولسون: "تكمن المشكلة في أن الناشونال جيوجرافيك عرفت في وقت من الأوقات أن الحفرية مزيفة، لكن هذه المعلومات ظلت في طي الكتمان".44 وبعبارة أخرى، قال إن الناشونال جيوجرافيك تمسكت بالخدعة، على الرغم من معرفتها بزيف الحفرية التي كانت تصورها على أنها دليل على التطور.

وينبغي أن نوضح هنا أن موقف الناشونال جيوجرافيك هذا لم يكن أول تزييف يتم تنفيذه باسم نظرية التطور. فقد وقعت حوادث كثيرة منذ طرح النظرية لأول مرة. إذ رسم عالم الأحياء الألماني إرنست هيجل Ernst Haeckel صورا مزيفة لأجنة تأييدا لداروين. كما ركب أنصار التطور البريطانيون فكا لإنسان غاب على جمجمة إنسان وعرضوها لنحو 40 سنة في المتحف البريطاني بوصفها "إنسان بلتداون، أعظم دليل على التطور". وقدم أنصار التطور الأمريكيون "إنسان نبراسكا" “Nebraska man” من سن خنزير منفردة. وفي كل أنحاء العالم، تم رسم صور زائفة تدعَى "إعادة التركيب" “reconstructions” لكائنات لم تعش قط على أرض الواقع، بوصفها "كائنات بدائية" أو "بشرًا قردة".

وباختصار، استخدم أنصار التطور مرة أخرى الوسيلة التي جربوها لأول مرة في تزييف إنسان بلتداون. إذ ابتدعوا بأنفسهم الشكل الوسيط الذي لم يستطيعوا العثور عليه. واستمر هذا الأمر على مدار التاريخ ليبين مدى الخداع الذي تمارسه وسائل الدعاية الدولية على الجمهور لمصلحة نظرية التطور، وليبين أيضا أن أنصار التطور سيلجئون إلى كل أنواع الكذب من أجل تلك النظرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghraby.1forum.biz
 
المغربى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المفكر والمحاضر العالمي منصور المغربي نائب رئيس النقابة العامة لمدربي التنمية البشرية :: منصور المغربى مدرب التنمية البشرية :: التنمية البشرية-
انتقل الى: